السبت، 9 أبريل، 2011

قصيدة : دولة الشعراء




 وصلت دولة الشعراء بفرحة تغمرنى ................ سأقابل شعرائنا أصحاب الدواوين والأقلام
كم أشتقت للقاء أبو نــــــــــواس ............ والمتنبى والشابى وشوقى شاعرنا الهمام
فكم تمنيت أن أجلس فى زمرتهم ...........وأن أحظى بينهم بمكانة وأحترام
فالشعر بالنسبة لى صلة رحم .........واعتبر الشعر شيئا مقدسا وليس مجرد كلام
فالشعر شعر وأحساس ......... والشعــــــــــــر حالة حب وأنسجــــام
فالشعر سحر يخلب الروح والذهن ....ويخرج الاحساس من بين العظام
ولكنى رأيت مشهد شوؤم ........رأيت دولة الشعر فى ركام
فسألت اين امرؤ القيس ملك القوافى ....... وأين المتنبى وأبن الرومى وأبو تمام
أرى كل شىء حولى خراب ............. ولا أسمع الا صوت النواح واللطام
فرأيت المتنبى فهرولت اليه باكيا ..............أين ناديك وأين الضوضاء والزحام
فقال وكأن كل سحابة وقفت بها ............. تبكى بعينى عروة بن حزام
فقلت ماذا حدث لدولة بنى شعر .............. ألستم أنتم مرهفو الحس أهل الغرام
ألم تعلمونا كيف نصاحب القمر................. ألم تعلمونا كيف نعشق بهيام
ألم تعلمونا كيف نعش أمراء ...........ألم تكن على قصائدكم الرضاعة والفطام
أم على الباطل كانت تربيتكم ............ أم أن دولتكم أعمدتها كانت الأوهام
أكان الحب والشعر أسطورة ................. أكانت دواوينكم اضغاث أحلام
أم ماحدث كان كارثة حقا .............. أم ماحدث سنة تداول الأيام
فقال المتنبى بحسرة الثكالى .أرجع ...........وأتركنى أبكى على أطلال الخيام
فلغة الضاد تحت الثرى راقدة..........أذهب وتربى على شعر العـــوام
فلم تضحى لنا ميزة ومكانة .......... ولم تعد للشعر دولة تقــــام
فسمعت عنترة من بعيد بصوت اجش..... أنظر حولك وتأمل الدمار والحطام
فأى حب وأى حبيب تغازله .................. وحب ذاك الزمان كالثمام
فان أفتقر الناس للحب والولع ............فليس بعد اليوم للشعر امـــــام
فبفقدان الحب والود بين الخلق ..............فقل على الدنيا الســــــــــــلام
يدوم الشعر بدقات قلب محب ................ ويدوم مادامت الرماح والحراب والسنام
يدوم الشعر مادامت معلقات أسلافنا ........ التى علقت على البيت الحـــرام
فلولا الشعر ما عرفنا للوجود معنى .......... ولا سمعنا خرير ماء ولا صرير قلم ولا هدير يمام
هكذا الدنيا لا تثبت على حال ................... وليس كل شىء فى الدنيا على مايرام
فالشاعر اسطورة الزمان دوما ......... كلمته رسالة وقصيدته دستور وقلمه حسام
يقال الشعر فى ليالى الشوق والهجر.............. ويقال فى قلب المعمعة والسيوف والسهام
فالشاعر من صنف غير كل صنف .................يصاحبه بدل القرين قرناء والهام
فالشعر تاج لكل ذى لسان ......................... والشعر نور لكل ظــــــــــــــــلام
والشعر طبيب لكل من أعياه الهوى ...........ويكاد الشعر يشفى من به جذام
فمن يعلم الحب وأسراره مثل شاعر ..............وفى الحرب والثورة فارس مقدام
فان خلت الأرض من شاعر .................. كان أهل الارض كلهم أيتام
وان خلت الأرض من شعر ................... جفت الحياة وانقطعت الأنسال والارحام
فالشعر منة من الله على الخلق ................ ويكاد بالشعر تنطق الأنعام
ليس الأمير كل من جلس على عرش .........او كل من أتكأ على ريش نعام
انما الأمير كل من قال شعرا .............. وملك بشعره قلوب الأنــــــــــــــــام
وليست الدولة كل من ضمت أمة ...........يتصارع عليها الملوك والحكـــــــــــــام
انما الدولة هى رحمة وعدل .................. وهى تقديس لكل رأى ونظام
ودولة الشعراء بجوف كل شاعر ............ فدولة الشعر ليس لها نهاية وختام
فلكل شاعر دولة هو أميرهـــا..................له فيها السمع والطاعة والحكم والابرام
يأبى الشاعر غير الحرية وطنا .............. فهو كالجواد يجرى بلا لجــــــــــام
فبئس قوم شبوا وأستسلموا ................. ليأس وفشل ومرض سقـــــــــــــــــام
وبئس قوم بعدما أنتصروا ..................كشفوا ظهرهم لأعداء لئام
فبئس لمن نحى الرسالة جانبا طالبا ........السمعة فهو مهما علا من الاقزام
فالرسالة هى من تعلى شأنك ........... والرسالة هى درب السادة الكرام
فلاتظن أن الشمس قد غربت ............. ان حجبت نورها سحابة وغمام
فكم قابل الشعراء من واردات................ ولولا الواردات ماكان للشعراء كلام
فما الابداع يأتى الا من مصيبة ............. وكلما عظمت المصيبة وصل للتمام
وأسمعو منى حكمة بليغة .................لا تستهينو بقول صبى وغلام
فهبوا نقيم دولة الشعراء ............... وبكلمة الحق علينا الاعتصام
فمن تخلف عن تبليغ رسالته .............. يجرى عليه حكم الا عدام قبل الاعدام

هناك تعليقان (2):

  1. فعلا كلام جميل ومشرف لشاب جميل مثلك وتحياتى اليك الى لغة الضاد التى تزين شعرك

    ردحذف
  2. الأخ الغالى والعزيز / فيلسوف

    إختيار موفق .. كنز من الكنوز الأصيلة أزحت الستار عنه قبل أن يندثر ...كل التحية والشكر لشخصكم الكريم ودمت مبدعا .

    تحياتى

    أخوك / تامر

    ردحذف